أسندت اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم اليوم في لوبومباشي ( جمهورية الكونغو الديمقراطية ) للمغرب شرف تنظيم كأس إفريقيا للأمم لعام 2015.

كما كان المغرب قد حصل أيضا على شرف تنظيم نهائيات كأس إفريقيا للأمم لأقل من 17 سنة عام 2013.

وكان منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة قد أكد في وقت سابق أن البنيات التحتية والقدرات التنظيمية تشكل أبرز مؤهلات ملف الترشيح المغربي.

وقال بلخياط ،في تصريح للصحافة عقب تقديم الوفد المغربي لهذا العرض " لقد قدمنا ملفا قويا ومتكاملا يرتكز بالأساس على البنيات التحتية الرياضية وذات الصلة التي يزخر بها المغرب ".

وأضاف "لقد عرضنا شريطين الأول حول التجهيزات الأساسية الطرقية والسككية والفندقية والرياضية بالمملكة، فيما يستعرض الشريط الثاني حفل افتتاح ملعب مراكش الكبير الذي يجسد الدراية والقدرات التنظيمية للمغاربة".

وأشارالوزير إلى أن تقديم الملف المغربي كان "منسجما ومتناسقا" مع معايير ومتطلبات الكونفدرالية الافريقية لاستضافة هذا الموعد الكروي القاري الهام الذي لقي استجابة شعبية تلقائية يعز نظيرها .

وكان الوفد الجنوب إفريقي قد راهن بالخصوص في عرضه على " النجاح الكبير" الذي لقيه مونديال 2010 ،الأول الذي يقام على أرض إفريقية، لاقناع أعضاء اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية .

وضمت البعثة المغربية فضلا عن وزير الشباب والرياضة رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم علي الفاسي الفهري وأعضاء لجنة دعم ترشيح المغرب أحمد فرس ومحمد التيمومي وبادو الزاكي الحائزين على الكرة الذهبية الإفريقية.

وغاب عن اجتماع اللجنة التنفيذية في لوبومباشي ثلاثة من أعضائها وهم المصري هاني أبو ريدة الذي لم يتمكن من التنقل إلى الكونغو الديمقراطية وممثلا نيجيريا أدامو أموس وتونس سليم علولو بسبب توقفيها من طرف الاتحاد الدولي على خلفية فضيحة الرشاوي التي هزت مؤخرا كيان الاتحاد.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.