لقد أكد مصدر طبي من فريق الرجاء البيضاوي، أن التحليلات الطبية التي أنجزها فريق من الأطباء المغاربة، تؤكد أن سباب وفاة  زكريا الزروالي لاعب الرجاء البيضاوي، الذي توفي في الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين بالدار البيضاء، تعود إلى تناوله جرعة زائدة من دواء مسكن للصداع،الذي يحتوي على مادة الباراسيتامول المهدئة.

وقال المصدر الطبي "يبدو أن الزروالي تناول علبة كاملة من الدواء المهدئ، في أقل من يومين، وهو ما لا يستطيع أي جسد آدمي تحمله"، مشيرًا إلى أن "وفاة لاعب الرجاء، جاءت في وقت كانت تجري فيه الاستعدادات لنقله على وجه السرعة إلى الخارج، من أجل معالجته، التي لم يتمكن الأطباء من تشخيصها بشكل مبكر، بسبب تركيزهم على احتمالات إصابته بمرض فيروسي عقب المباراة التي لعبها فريقه في الكاميرون".

ومن جهته؛ أوضح عضو في المكتب الإعلامي للرجاء البيضاوي، أن "الفريق الطبي المشرف على علاج اللاعب كان قد أوصى بضرورة نقله على وجه السرعة لأوربا، بعد عدم استجابة الزروالي لأي من العلاجات التي تلقاها في المغرب"، معتبرًا أن "الزروالي تعرض لإصابة تسببت في دخوله في غيبوبة، وفقد الكثير من دمائه بسبب النزيف الذي أصاب كبده".

يشار إلى أن منصف بلخياط، وزير الشبيبة والرياضة، قام بزيارة اللاعب الرجاوي في المستشفى، في قاعة العناية المركزة، مساء الأحد. وقال مسؤول من فريق الرجاء البيضاوي: "لقد بدت علامات التأثر واضحة على الوزير المغربي، حيث اغرورقت عيناه بالدموع، قبل أن يتمالك نفسه".
يتم التشغيل بواسطة Blogger.