تمكن المنتخب الوطني المغربي من الفوز على نظيره البوركينابي بهدفين لصفر في اللقاء الودّي الذي جرى بينهما مساء اليوم الأربعاء 29 فبراير الجاري بالملعب الكبير لمراكش.

حيث بدأ الجمهور القليل الذي حضر الى ملعب مراكش الكبير لمتابعة مقابلة أسود الأطلس ضد خيول بوركينافاسو بإطلاق صفير حاد عند ظهور مدرب المنتخب الوطني إيريك غيريتس، مُناديا بأسماء عدد من المدربين المغاربة منهم الزاكي والطاوسي، كما هتف الجمهور تشجيعا للمنتخب الضيف كطريقة للاحتجاج على أداء المنتخب الوطني في نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي أقيمت في الغابون وغينيا الاستوائية.


و لقد تمكن الدولي المغربي بوصوفة من افتتاح التسجيل في الدقيقة الـ18 إثر كرة مرتدة من الحارس البوركينابي ، وبعد هجوم محكم قاده نور الدين لمرابط.

فيما اقترب عبد العزيز برادة من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لكن حكم الشرط رفضه بعد خطأ ضد الحارس البوركينابي، في محاولة قادها اللاعب يوسف العربي.

وواصل المنتخب المغربي سيطرته الكاملة على المباراة وتحكمه في أطوارها خلال الشوط الثاني، فتمكن من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة الـ63 بواسطة يوسف العربي بعد هجوم منسق وتلقيه الكرة من قبل عزيز برادة.


رغم نتيجة المباراة الايجابية الا اننا نسجل ان اداء المنتخب الوطني لم يكن مقنعا، حيث مرت اجواء المقابلة في رتابة تفتقد إلى التشويق الحماس و يرجع السبب في ذلك بالاساس الى الاقصاء المذل للمنتخب في كاس افريقيا 2012 ..

تصريح غيريتس للصحافة بعد فوز الأسود :
يتم التشغيل بواسطة Blogger.