منح المهاجم الإيفواري ديديه دروغبا فريقه تشلسي الإنكليزي الأفضلية على برشلونة الإسباني بفضل الهدف الذي سجله قبيل انتهاء الشوط الأول، من مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء اليوم الأربعاء على ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن والتي انتهت بفوز البلوز (1-0).

وسيقام لقاء العودة بين الفريقين على أرضية ملعب "كامب نو" يوم الثلاثاء القادم الموافق الرابع والعشرين من نيسان/أبريل الجاري.

وافتتح النادي الكتلوني اللقاء كالعادة بالاسحواذ والسيطرة على الملعب كامل واضاع العديد من الفرص التي لا تعوض وظهر الفارق الفردي لمصلحة الضيوف عندما توغل ميسي بمهارته المعروفة، وأعاد الكرة إلى صاحب الذكريات السعيدة في ملعب "ستامفورد بريدج" إنييستا، لكن تشيك هذه المرة أوقف الكرة القوية المُسددة إلى مرماه، ولم ينجح سيسك فابريغاس في إكمال الهجمة بهدف (17).

وبذل فابريغاس جهداً أكبر في تسديدة قوية أبعدها تشيك الذي كان حاضراً بقوة أيضاً في رأسية ممتازة لميسي.
جدد الإسباني خوان ماتا الخطر على مواطنيه فأرسل كرة قوية أعلنت عن وجود تشلسي في الحالة الهجومية لكن محاولته علت العارضة.
وبدا أن المباراة تأخذ مساراً واحداً هو ضغط لاعبي المدرب جوسيب غوارديولا، لتفكيك تماسك البلوز في نصف ملعبهم الخاص، مقابل هجمات مرتدة تلوح من وقت لآخر لأصحاب الأرض.
من جديد يعود ليو ليؤدي دور الممرر في هذا الشوط، فمن هجمة مرتدة - كان تشلسي يفقد شيئاً من تكتله الدفاعي فيها- ساق ميسي الكرة من نصف الملعب وأمدّ سيسك بكرة حاسمة، إلا أن الأخير لم يلعبها بالدقة المطلوبة مما أتاح لآشلي كول أن يحمي مرمى فريقه في الوقت المناسب.

واشتعل الصراع عندما خسر ميسي كرته امام لامبارد والذي استغلها بنجاح عندما وأرسل كرة للبرازيلي راميريز فأحسن الأخير في التمرير العرضي خلف المدافعين لدروغبا فلم يتوانَ المهاجم الإيفواري عن هز الشباك في أول تسديدة لأصحاب الأرض بين القائمين معلناً تقدمهم بهدف (45+2).
وفي الشوط الثاني ومع النجاح المتواصل لتكتيك للمدرب الإيطالي روبيرتو دي ماتيو الذي اعتمد على إيقاف مفاتيح لعب برشلونة، اخترق البرازيلي أدريانو كوريا حصون منافسه على نحو غير متوقع وسدد كرةً مركزةً كان تشيك حاضراً لها (50).
وجرى في الدقيقة (56) حوار ثنائي جميل بين سيسك وأليكسيس انتقل به التشيلي إلى حالة الانفراد التام لكنه أضاع مجدداً الهدف حين لعبها بجانب القائم.
وتناوب مدافعيّ تشلسي كاهيل وتيري على التصدي لمحاولات ميسي، ومع افتقاد كتيبة البرشا لإيجاد منافذ الاختراق أمام تحدٍ دفاعي كبير كان لدروغبا معاركه الخاصة مع مدافعي برشلونة و كان الإيفواري غالباً ما يتفوق عليهم وينذر بتكرار الخطر.
ولم يحالف الحظ أبطال العالم للأندية حتى في الكرات الثابتة فأهدر تشافي وميسي وألفيش فرص التعديل في مناسبات ثلاثة.
وقبل النهاية بثلاث دقائق تابع تشيك أداءه العالي في المواعيد الكبرى عندما أبعد رأسية بويول بتصد رائع من الحارس التشيكي.

زاد برشلونة من ضغطه لمنع الخسارة الأولى له في دوري الأبطال هذا الموسم، ولخطف الأسبقية من غريمه الأوروبي تشلسي، أملاً من الفريق الكاتالوني في الوصول إلى النهائي للمرة الثانية على التوالي وكانت الفرصة مواتية للبديل بيدور رودريغيز لكن كرته التي مرت من تشيك لكن القائم الأيسر منعها من الدخول إلى المرمى، لتأتي صافرة الحكم الألماني فليكس بريتش معلنةً انتهاء مباراة الذهاب بفوز تشلسي.

تشكيلة تشلسي:
بيتر تشيك، برانيسلاف إيفانوفيتش، جون تيري، غاري كاهيل، آشلي كول، جون ميكيل، راؤول ميريليس، راميريز ( جوزيه بوسينغوا 88)، فرانك لامبارد، خوان مانويل ماتا ( سالمون كالو 76)، ديديه دروغبا.
تشكيلة برشلونة:
فيكتور فالديز، داني ألفيش، خافيير ماسكيرانو، كارليس بويول، أدريانو كوريا، تشافي هيرنانديز ) خوان كوينكا 87)، سيرجيو بوسكيتس، سيسك فابريغاس (تياغو ألكنتارا 78)، ألكسيس سانشيز ( بيدور رودريغيز 66)، ليونيل ميسي، أندريس إنييستا.



يتم التشغيل بواسطة Blogger.