احرز الفيصلي كأس الاردن من جديد للمرة السابعة عشر في تاريخيه وذلك عن تغلب على منشية بني حسن (1-0) في اللقاء الذي جمعهما على اساذ عمان الدولي في حضور قرابة 10 الاف متفرج بألاضافة الى الامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الاردني ورئيس غرب اسيا ونائب رئيس الفيفا وبألاضافة وجود مدرب المنتخب الاردني عدنان حمد ورئيس الناديين.

وافتتح الفيصلي النتيجة عن طريق اللاعب ابراهيم الزواهرة المدافع المتقدم بعدما ارتقى لكرة رائد النواطير العرضية داخل منطقة الجزاء ولعبها رأسية سكنت على يمين الحارس محمود المزايدة (6).

وبهذا اللقب اضاف الفيصلي اللقب الى خزائنه للمرة السابعة عشر وقد كان اخر تتويج للفيصلي عام 2007/2008 ، والمنشية لم يستطيع تحقيق اللقب الاول في تاريخه بعد النهائي الثانية على التوالي وكان لعب في الموسم الماضي امام الوحدات وخسر 3-1 ، وفي هذا الموسم خسر من الفيصلي 1-0 وقد استحوذ الفيصلي واضاع فرص كثيرة من لاعبيه ولم بقدم المنشية مستواه المعهود في اللقاء الختامي.

وهذا الانتصار واللقب الفيصلاوي سوف يكون معنويا قبل المواجهة المنتظرة والمصيرية امام الوحدات الخميس المقبل وهو يحتاج الى الانتصار لنيل اللقب 32 في تاريخه من القاب الدوري،

وأحرز الفيصلي كأس الأردن للمرة السابعة عشر في تاريخه كان أولها عام 1981، مقابل (9) مرَّات للوحدات، واثنتين لكلّ من شباب الأردن والرمثا، ومرَّة واحدة لكل من العربي والجزيرة، ونال الفيصلي جائزة المركز الأول وقيمتها 60 ألف دولار، مقابل 30 ألفاً للمنشية.

وقد كان الجمهور الفيصلاوي على الموعد واملؤو المدرجات الخاصة بجماهير الفيصلي عن بكرت ابيها ولكن لم يحضر الجمهور منشية بني حسن وكانو قليل جدا جدا وكان المدرجات الخاصة بجمهور المنشية قليلا جدا ولم يكن على مستوى الحدث الي لم يقدم مستوى كبير في اللعب.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.