هدف مـتأخر من ريال مدريد المتوج باليجا بنقذه من هزيمة ثقيلة امام غرناطة (2-1) في اخر الدقائق، وميسي يبدع ويمتع وبالارقام القياسية ويسل سوبر هاتريك ليساعد برشلونة بسحق اسبانول في ديربي كتلونيا امس السبت في ملعب الكامب نو في الجولة السابعة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وفي المباراة الاولى تلافى ريال مدريد المتوج بالليجا من سقوط كبير في ملعب "لوس كارمينيس" وقد اهتزت شباك ريال مدريد في وقت مبكر كما جرت العادة بعد هجمة مرتدة وكرة من داخل المنطقة أنهاها الأرجنتيني فرانكو خارا في شباك الحارس البديل أنطونيو آدان في الدقيقة (5) من الشوط الاول.
وضل عدم التفاهل بين لاعبين ريال مدريد الاحتياطين عدم اللعب بشكل جيد مثل المباريات التي لعبها ريال في الموسم الحالي وانتظر الريال الى الدقيقة (81) وفي اخر عشرة دقائق من النهاية بركلة جزاء نفذها بنجاح اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو رافعاً رصيده إلى 45 هدفاً في البطولة.
واهدى اللاعب كورتيس النقاط الثلاث للنادي الملكي وفي الوقت بدل الضائع  وفي الدقيقة الثالثة  سجل في مرماه بالغلط ليرجع الريال وينتصر ويأخذ النقاط الثلاث المعنوية بعد الجاح في الفوز بالدوري الاسباني الذي غاب عن خزائنه من 2008 بعد الفوز على اتليتك بلباو في الجولة الماضية.

( ميسي يبدع و يسحق اسبانول وحده ويسجل سوبر هاتريك والهدف رقم 50 في الدوري الاسباني )



استطاع النجم الارجنتيني ميسي من الوصول الى الهدف رقم 50 في الموسم الحالي من الدوري الاسباني كأعظم هدافين العالم وفي صدارة هدافين الدوري الاسباني بعدما سحق اسبانول في ديربي كتلونيا بعدما سجل السوبر الهاترك 4 اهداف في المباراة وحده ملعب كامب نو تقدّم برشلونة الذي ضمت تشكيلته تغييرات كثيرة، في وقت مبكر إثر حصوله على ركلة حرة تبعد نحو 30 متراً نفّذها الأرجنتيني ليونيل ميسي قوية بيسراه استقرت على يسار مواطنه كريستيان ألفاريز (12). وفي الشوط الثاني حصل برشلونة على ركلة جزاء تسبب بها كريستيان غوميز من لمسة يد ترجمها ميسي إلى هدف ثانٍ (64)



وتابع ميسي تألقه ونجوميته المعتادة بعدما اضاف الهدف الثالث بعدما تلقى كرة بينية من البرازيلي ادريانو في الدقيقة (74) قبل ان يختتم الرباعية من ركلة جزاء ثانية في الدقيقة (79) رافعا رصيده الى 50 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين، و دنا لذلك أكثر من أي وقت مضى من لقب هداف البطولة والمعروف بلقب الـ"بيتشيتشي".

وداعية رائعة وخالدة يعجز عن اللسان للمدرب الرائع لجوارديولا

وبعد انتهاء اللقاء، حظي جوسيب غوارديولا بحفل وداعيّ تاريخي وخالد في آخر مباراة له على أرض "كامب نو" حيث نادت الجماهير الكتالونية باسم الـ"بيب" كثيراً ورفعت اللافتات والشعارات شاكرة إيّاه على الحقبة الوردية التي أمضاها كمدير فني للبلاوغرانا والتي حصد فيها 13 لقباً كاملاً حتى الآن مع إمكانيّة رفعها لـ14 إن فاز بنهائي مسابقة الكأس في 25 أيّار/مايو أمام بلباو.
وكان غوارديولا قرر مغادرة النادي نهاية الموسم وعدم تجديد عقده الذي ينتهي في 30 حزيران/يونيو القادم وسيخلفه مساعده تيتو فيلانوفا.


وألقى غوارديولا تحت أنظار ما يقارب 98 ألف مشاهد غصّت بهم مدرّجات "كامب نو"، كلمة وداعيّة وهو يقف وحيداً وسط البساط الأخضر، وبدا في حال ارتباك وتأثر واضحين وسط الأجواء الوجدانية والعاطفيّة وتمالك نفسه كي لا يبكي، وتوجّه بالشكر لكافة أفراد الفريق الذي عمل معهم طيلة أربع سنوات من طاقم فني وطبي وإداري ولاعبين وكذلك الجماهير وقال إنه محظوظ إلى أبعد الحدود بهذا الكم الكبير من محبة الناس، مؤكداً أنّه سيكون الخاسر الأكبر في كل هذا "لأني سأشتاق إليكم كثيراً ودوماً".



وفي النهاية رفعو اللاعبون مدربهم عاليا ليلقوه اخر مرة في برشلونة بعدما قرر الوداع كانت مؤثرة وكانت لقطة الموسم بل لقطة العالم بأسره كان يشاهد هذا الوداع الصعب لجوارديولا وكانت دموع الوداع موجودة من قبل المدرب واللاعبين ويا له من مشهد رائع وكبير يستحق المشاهدة.


وفي نتائج اخرى وكانت كألاتي:
يتم التشغيل بواسطة Blogger.