انهي يوفنتس موسمه في الدوري الايطالي بدون خسارة طوال الموسم وحيث تغلب على ضيفه اتلانتا 3-1 اليوم الاحد في المرحلة الثامنة والثلاثين والاخيرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.
واتى برقم قياسي جديد في عدد المباريات دون خسارة والمسجل باسم ميلان وهو 42 مباراة في جميع المسابقات في موسم واحد، والذي رفع رصيده بالدوري هذا الموسم 84 وبقي على بعد 4 نقاط من ميلان الذي تغلب بدوره على نوفارا 2-1 ايضا اليوم الاحد.
وبات يوفنتس الفريق الثاني الذي لم يهزم في تاريخ الدوري بعد نادي ميلان والذي انهى موسم 1992 دون اي خسارة وكانت المشاركة تقتصر على 18 فريقا الى ان رفع العدد الى 20.
وفي تفاصيل المباراة الاولى على ملعب اليوفي في تورينو، افتتح اللاعب لوكا ماروني في الدقيقة (10) اول اهداف اللقاء،وعزز القائد الكبير المخضرم اليساندرو ديل بييرو من قذيفة من خارج المنطقة استقرت في اسفل الزاوية اليسرى في الدقيقة (28) وانتهى الشوط الاول على هذه النتيجة لليوفي.
وفي الشوط الثاني وخصوصا عند الدقائق الاخيرة من الشوط ستيفان ليشتشتاينر ليسجل هدفا عن طريق الخطأ في مرماه في الدقيقة(83)، وبعدها حصل اصحاب الارض على ركلة جزاء نفذها المدافع انديا بارزا بنجاح في الدقيقة (90+1).

ميلان يتغلب على نوفارا



تغلب ميلان على ضيفه نوفارا في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب سان سيرو في العاصمة ميلان، وأشرك المدرب فأشرك المدرب عددا من اللاعبين الكبارا بالسن والذين قد اعلنو سابقا رحيلهم عن النادي في نهاية الموسم .  وكان يوفنتس احرز الدوري الاسبوع الماضي بعدما انتهى الدوري بفارق 4 نقاط بين يوفنتس الاول وميلان الثاني ونوفارا الذي هبط الى الدرجة الثاني مع تشيزنا.
وافتتح نوفارا التسجيل عن طريق اللاعب  الأوروغوياني سانتياغو غارسيا في الدقيقة (20) وانتهى الشوط على هذه النتيجة.
وفي الشوط الثاني استطاع ميلان في احراز التعادل بعد عدة محاولا عن طريق اللاعب الفرنسي ماتيو فلاميني في الدقيقة (56)


ونجح فيليبو اينزاغي (38) عاما والذي كان بديلا لكاسانو،الذي اعبن سابقا اعتزاله في نهاية الموسم، اهدى الفوز للميلان بعد كرة بينية من الهولندي الطائر سيدورف والذي وضعها على صدره واسقطها امام ثم قذفها بقوة في سقف المرمى مسجلا هدفه رقم 156 في 300 مباراة في تاريخه بالدوري الايطالي وانهى مشواره خير نهاية.
وفي مباراة اخرى تعادل فيورنتينا مع كالياري بدون اهداف (0-0).
وتعلب لاحقا ستة مباريات في الجولة الاخيرة.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.