قاد المدرب المخضرم دي ماتيو تشلسي بالتتويج بألكاس للمرة السابعة في تاريخه وذلك عندما تغلب على ليفربول (2-1) في المباراة النهائية التي جمعتهما على ارضية ملعب ويمبلي وكان اللقاء مثيرا ورائعة بين الفريقين ولكن تشلسي استطاع ان يتوج ويأخذ المباراة على طريقته الخاصة.
واستطاع نجوم فريق تشلسي انقاذ الموسم ببطولة الكاس وينتظر  ومنذ شهرين المدرب دي ماتيو يقود تشلسي الى النجاحات والانتصارات كان اخرها هذا الكاس وهو اخرج برشلونة من نصف النهائي والتأهل الى النهائي لدوري ابطال اوروبا هذا الموسم ضد بايرن موينخ وقد وجهو رسالة قوية وكبيرة للبايرن ميونخ انهم قادرون على دوري ابطال اوروبا والفوز على النادي البافاري في عقر داره في اليانز ارينا مسرح المباراة النهائية، بينما فشل ليفربول اضافة هذا اللقب الى كاس الرابطة الذين توج به قبل عدة اشهر.

وقد جائت المباراو حماسية رائعة وكان تشلسي الطرف الافضل فيها واستطاع ان يفتتح النتيجة عن طريق اللاعب البرازيلي راميريش في الدقيقة  (11) وبعد ذلك بقي تشلسي مسيطرا على المباراة وانتهى الشوط الاول على هذه النتيجة.


وفي الشوط الثاني دخل تشلسي المبارة وما زال متحمسا واضاف العاجي دروجبا الهدف الثاني في الدقيقة (52) وحاول ليفربول بعد ذلك بأكثر من محاولة في الشوط ونجح اليفر في التقليص عن طريق اللاعب وأندي كارول في الدقيقة (64).


وفي اخر عشرة دفيفة وخصوصا عن الدقيقة (82) لم يحتسب الحكم هدفا صحيحا لليفر علما بأن الكرة دخلت المرمى كما قال الكثير.


ورفع جون تيري الكأس السابعة في تاريخ تشلسي وسط حضور جماهيري كثيف في ويمبلي الذي امتلى عن بكرة ابيه.



المصدر:الماتش.نتwww.lmatch.net
يتم التشغيل بواسطة Blogger.