أسباب تراجع أداء اللاعبين:
دائما ما نرى لاعبين يبرزون  في أول موسم لهم مع النادي و حتى موسمهم الثاني لكن فجأة يهبط مستوى اللاعب بشكل كبير و ملحوظ و هذه الأمثلة تكثر في هذه الأيام و للأسف ستزداد و الآن سنستعرض لكم بعض هذه الأسباب:

مسعود اوزيل الألماني المبدع رأيناه في أول موسم له مع ريال مدريد يسجل الأهداف الجميلة و يهدي الفرص و الأهداف لزملائه في الفريق بطريقة أكثر من رائعة مما جعله يحتفظ بمكانه بالتشكيلة الأساسية على حساب البرازيلي كاكا و هذا الإبداع جعل ريال مدريد يعطيه الرقم 10 في ثاني موسم له مع ريال مدريد لكن اوزيل لم يقدم مستواه المعتاد و بدأ يتراجع قبل أن يعيد لنا بعض لقطاته الرائعة في نهاية الموسم لكن هذا الموسم و باستثناء بعض المباريات أوزيل يقدم اداء سيئاً جداً حتى أصبح لا يشارك أساسياً في كل مباريات خاصة بعد عودة كاكا و الوافد الجديد مودريتش و ظهرت شائعات ربطته بالانتقال إلى مانشستر يونايتد.
فهذا التراجع المفاجئ في اداء أوزيل سببه شيء واحد فقط هو إعطاء أوزيل أهمية كبيرة و الضغط عليه,فعندما أتى إلى ريال مدريد كان من المفترض أن يكون لاعب احتياطي لكن سرعان ما أبدع في وقت لم يكن مطلوب منه أن يبدع,لكن في موسمه الثاني أصبح من أهم لاعبي الفريق مما جعله يتراجع و نرى إنه عاد لاعب عادي و ليس مسعود أوزيل الذي عرفناه سابقاً,لذا نقول إن الضغط على اللاعب يؤثر على اداء اللاعب مهما كان رائعاً.

كيفن برينس بواتينج من كان يعرف هذا اللاعب قبل أن يشتريه الميلان و في كل مباراة لعب فيها مع الميلان كان ينجح بتقديم أداء جميل حتى  أصبح يشارك أساسياً في كثير من المباريات المهمة و مع إن الضغط زاد عليه في موسمه الثاني مع الروسينيري إلا إنه ازداد قوةً و مهارةً لكن هذا الموسم هو لاعب سيء جداً فهو يضيع الفرص و لا يقدم مستواه المعتاد.
بواتينج لم يتراجع في موسمه الثاني لأن مشكلته ليست مثل مشكلة أوزيل,فهو تراجع ليس بسبب ضغط خفيف بل لأنه أصبح النجم الأول للفريق و اللاعب الذي لا يستطيع الفريق اللعب بدونه و بالنهاية بواتينج ليس ابراهيموفيتش و لا يستطيع حمل الفريق على كاهله وحده لكن من الممكن أن نراه يتفادى الضغط و أن يعود لأيام مجده.

و بالتأكيد عندما نتحدث عن التراجع في المستوى فيجب أن نذكر بيدرو الذي تراجع في الموسم الماضي و لكن يبدو إنه سيستطيع العودة لسابق عهده فهذا الموسم يقدم أداء مقبول و الموسم الماضي يجب أن يكون موسماً للنسيان بالنسبة لبيدرو.
هذه الحالة من الممكن أن تكون نادرة إلا أنها حدثت مع بيدرو و هي الخوف في لعب انييتا في الهجوم و وصول الطفل المعجزة سانشيز و تصعيد  تيّو و كوينكا جعله يخاف من فقدان مركزه و هذا أثّر سلباً على أداءه و جعله يفقد مركزه الأساسي.

رونالدينهو أسطورة لا يمكن نسيانها,و هو لاعب من أهم لاعبي العقد الأخير, فالبرازيلي الموهوب قاد برشلونة للفوز بدوري الأبطال و الدوري الاسباني,و كان من أبرز نجوم الفريق قبل أن يتراجع بشكل مفاجئ و غريب,و انتقل بعدها إلى الميلان الذي فشل به و عاد بعدها للبرازيل و نفس الشيء تقريباً حدث مع روبينهو فبعد أن اشتراه ريال مدريد بمبلغ كبير لم يقدم مستواه المهود و انتقل إلى عدة نوادي لم يكن مستواه ثابتاً فيها و هي مانشستر سيتي و الميلان.
سبب تراجع رونالدينهو و روبينهو و معظم اللاعبين البرازيليين هو عدم الالتزام فبعد الذهاب إلى اوروبا يبدأ اللاعبون بالسهر و عدم الذهاب للتدريبات و افتعال المشاكل مما يدفع الأندية للتخلص منهم لذلك نرى الكثير من البرازليين يتنقلون بن الأندية باستمرار و تراتجع مستواهم بوقت مبكر.

جيرارد بيكيه هو ما تعنيه كلمة تراجع بكل معنى الكلمة فبعد أن كان واحداً من أفضل مدافعي العالم بدء يتراجع شيئاً فشيئاً وهو وضع برشلونة بورطة كبيرة حيث خسر مدافعاً لامعاً و مما زاد الطين بلة هو كثرة إصاباته و غيابه عن مباريات مهمة.
بصراحة لا يوجد سبب منطقي لتراجع مستوى الاسباني بيكيه فالجميع يظن أن علاقته بشاكيرا أثرت على مستوى اللاعب الذي أصبح يفقد تركيزه و يتسبب بأخطاء دفاعية كثيرة لكن هذا السبب مثلما قلت ليس منطقي  و لا أحد يعرف ما هو السبب بالتحديد فمن الممكن أن تكون الإصابات قد أثرت عليه.

سبب آخر يؤثر على مستوى حميع لاعبي العالم و هو شيء لابد من حدوثه في كرة القدم و هو التقدم في السن و تراجع مستوى البدني للاعبين لكن يبقى وقت و سرعة هذا التراجع مختلفة حسب اللاعب فنرى لاعبين يستمرون بالإبداع حتى سن الثامنة و الثلاثين مثل زانيتي!

و أيضاً سبب مهم لكن لا أريد التعمق به كثيراً لأنه بحاجة إلى مختصين و هو الإصابات لأن نوع الإصابة و مدتها و تكررها تؤثر على مستوى اللاعب و الأمثلة كثيرة مثل شنايدر الذي تعدد إصاباته كثيراً و بعض اللاعبين يستطيعون تخطي الإصابات رغم شدتها مثل دافيد فيا و ريبيري و روبين.

هذا الموضوع يدور برأسي منذ فترة و أحببت معرفة رأيكم به رغم إنه موضوع معقد و يختلف من لاعب لآخر فبعض اللاعبين تراجعوا و عادوا بشكل أفضل فيما بعد مثل دييغو ميليتو والأمثلة كثيرة....فما رأيكم بهذا المقال؟و هل هنالك أمثلة أخرى لم أذكرها؟

Zein Bouch
يتم التشغيل بواسطة Blogger.