ربما هي تكون واحدة من المباريات القليلة التي سوف يتذكرها الجمهور المغربي طويلا وذلك للمرارة التي تجرعها اسود الاطلسي اليوم الذي التقي فيه فريق المغرب مع نظيره النيجيري في اطار مباريات الدور ربع النهائي من بطولة امم افريقيا للمحليين المقامة حاليا في جنوب افريقيا
المباراة الي انتهت بفوز الفريق النيجيري باربعة اهداف مقابل ثلاثة فالحزن ليس فقط لهذة النتيجة الكبيرة والمثيرة ولكن الحزن في ان الفريق المغربي كان متقدما ثلاثة اهداف مقابل لا شئ في الشوط الاول
سار الشوط الاول من المباراة مثاليا بكل المقاييس فاحرز الهدف الاول عن طريق محسن متولي في الدقيقة الرابعة والثلاثون ليعود الفريق المغربي لاضافة الهدف الثاني عن طريق محسن ياجور بعد الهدف الاول بثلاث دقائق قبل ان يختتم محسن متولي مهرجان اهداف الشوط الاول باحرازه الهدف الثالث في الدقيقة 40
ولكن في الشوط الثاني تبدلت الامور وانقلب السحر علي الساحر ليتجرع المنتخب المغربي نفس المرارة التي عانها الفريق النيجيري في الشوط الاول ليتلقي ثلاثة اهداف كاملة في الدقائق 49 و 55 و الهدف الثالث في الدقيقة الاخيرة من الوقت الاصلي
ليلجا الفريقين الي الاشواط الاضافية التي استغل فيها النسور النيجيرية قوتهم البدنية ليحققوا الهدف الرابع في الدقيقة 111 ليخطفوا بذلك بطاقة التاهل الاولي لنصف نهائي بطولة امم افريقيا للمحليين وليودع الفريق المغربي البطولة من الباب الضيق 
يتم التشغيل بواسطة Blogger.